alshakir.com

الشعر الفصيح

حزني عليك


حزني عليك !!
حزني عليك كحزن أمي لو أموت
أو كالمهاجر يوم عاد ...
فلم يجد إلا البيوت

أو مثل حامل شمعةٍ
في ظلمةٍ لا تنتهي
والريح تطلبها
ويحميها كبيت العنكبوت


أو كالسكوت ...
إذا انتهى الوجع المرير إلى سكوت !




***

حزني عليك كأنه حلم اليتيم
بأن يرى يوماً أباه

لكنه لو عاد - في ضربٍ من الإعجاز -
فالمسكين أعمى - لا يراه ! -


***

حزني عليك كمن يعيش حبيس فكره !
ويحس أن الناس تظلمهُ، وتُنكِر فيه فكره
ويهيم مغبوناً ...
بلا أملٍ يغذي فيه صبره
وعليه من حُلل التعاسةِ ما تضيق به النعوت

***

الحزن هذا ربما يبدو جميلاً في الكتابة
كجمال منظرها إذا انتحبت - سحابة -
وبديع قطرتها ...
على قاعٍ وقد لمست ترابه

أتُرى، لو ان الماء يقدر،
هل سيشكو ما أصابه؟!

ولرب محزونٍ يواري بابتسامته عذابه


***


حزني عليكِ يهيم بي في كل وادي
كالبحر، أسبح في جبالٍ من أياد(ي)
وأصيح ...
لا أبصرتِ بحراً وهو من غرقٍ ينادي :

حزني عليك كحزنِ أمي لو أموت !


شاكر الحارثي

*اسمك *اختياري
*إيميلك *اختياري
التعليق
أدخل الرقم خمسة *رمز التأكيد*إجباري
التعليق لا يظهر مباشرة